كن أنت التغيير..

ليه لا..
التغيير جميل لكل من يطمح للتطوير.. 
(احب اقول ان التغيير الي اقصده هو اكتشاف الذات والرجوع للأصل لأننا في الأصل والفطرة بنكون أفضل، ننفض كل ما أتراكم علينا من غبار الحياة ونرجع لطبيعتنا الطفولية الصافية)
كمثال دائما ما افكر بتغيير مسار عودتي من العمل، تغيير مكان راحتي في الجلوس في المنزل ولكن بتعترضني أفكار كثيرمثل، طولتي اليوم برا البيت، ما جلستي مع الأولاد وأبدأ رحلة تأنيب الضمير و بكل سهولة أعدل عن الفكرة ممكن أجربها يوم يومين وأرجع..
بعد فترة لقيت أن كل ما بكون ماني مرتاحة، البيت بيصير فيه حالة من عدم الراحة..
بدأت رحلة التغيير من بعد رحلتي لأمريكا، كالفورنيا (لوس أنجلس) ..


قبل الرحلة قررت أن حياتي حتتغير بالكامل(وقراري دا راجع لعدة اسباب حذكرها في مدونات قادمة بحول الله) قررت أكون نبال بدون أي حدود أو معوقات ممكن تجعلني أغير من نفسي او اسلوبي في الحياة في سبيل إرضاء أحد سواء علي صعيد العائلة، المجتمع أو العمل..
عملت رحلة لمكتبة جرير وبما أن كان هدفي تغيير الرجوع لنبال والتحرر من كل وأي افكار ممكن تجعلني أرجع مثل مارحت قررت أرجع لنفسي، احبها، احللها اسئلها ايش اهدافها الي حابة تحققها بس ترجع..
حبيت فكرة أن نبال حترجع لنفسها ولبلدها إنسانة غير.. مفعمة بالحب، الحياة، التغيير وتحقيق الأهداف..
حطيت الفكرة والهدف وبديت بالعمل عليهم..وأقول إن شاء الله إني على الطريق الصحيح..


في السفر كنت اجلس ساعات طويلة أمضيها في القراءة حبيت كتَاب جدد انتهيت من قراءة خمس كتب جديده أجملها:

  • حياة في الإدارة ل غازي القصيبي
  • الحكيم وراكب الأمواج و الرئيس التنفيذي ل روبن شارما
  • تستطيع إنشاء حياة إستثنائية ل لويز هاي
  •  
كذلك حعملَهم مدونات خاصة لأنهم يستاهلو..
كانت أيامي في لوس أنجلس لأول مرة مختلفة لها طعم مختلف والحمد لله تم ما كنت أطمح له بقوة الإرداة رجعت بأحلام وأهداف مختلفة مؤمنة بأن الإنسان بإستطاعته تغيير كل شي في حياته بقوة إيمانه بخالقه ثم بقوة إرادته و إيمانه بكل الطاقات والقدرات يالي الله اعطاه..
وبدء التغير...
 
تأملو الحياة بقوة الحب،السكون والإيجابيه..
دمتم بود..
نبال