في زحمة الحياة

اخر مرة فتحت المدونة كان عام ٢٠١٧

افتكرتها فجأة في فترة الحجر لفايروس الكورونا وبفكر ليه نسيتها لقيت ان الحمدلله عملت في الفترة من ٢٠١٧-٢٠٢٠ اشياء كثير وحصلت احداث كثير كانت سبب فإني انسى مدونتي..  مثل ما كان لكورونا سلبيات وتداعيات كثير اقتصادية وسياسية وغيرها كان لها برضو ايجابيات بعضنا انتبه لها وبعضنا اغفلها، احب اقول هنيئا لمن انتبه.  بالنسبة لي التغيرات كانت كثير اول شي اتعلمت اشتري اونلاين وحبيتو حقيقة، من قبل ما تبدأ اخبار كورونا بالتفشي الاعلإمي كانت بداية عام ٢٠٢٠ وكل من حولي تقريبا كانو جدا متحمسين بتحديد الاهداف لتحقيقها في ٢٠٢٠ ويادوب بدينا الا داهمتنا الكورونا..  فعليا الفترة طويلة لكن من ايجابيتها بالنسبة لي وللأغلبية من حولي كانت فترة التزام بتحقيق الأهداف لعدم وجود مشتتات والخروج والإبتعاد قليلا من زحمة الحياة.  مثلا من اهدافي يالي لولا الله ثم الحجر ماكان اتحققت التزامي بعمل رياضة يومية، القراءة والإطلاع اكثر، تنمية بعض الهوايات مثل الرسم والتلوين والكثير الكثير الحمدلله.  حابة كل احد قرأ في زحمة الحياة يفكر ويتأمل التغيرات والأحداث يالي مرت عليه خلال السنة او الي قبلها او قبلها ونشوف ايش الإنجازات يالي حققنها ونحتفل فيها..

دمتم بود،

نبال

الصورة من البوم الفنانة كارمن سليمان في زحمة الدنيا